اطفال

بزيارتي الأخيره لمركز ديسكفري الترفيهي مع اولادي شاهدت متجر صغير لبيع ابطال رسومات الكارتون الشهيره بفترة الثمانينات مثل جراندايزر وجومارو ومازنجر
لكن اشهرهم جراندايزر وهي شخصيات يتذكرها جيداً أمثالي مواليد السبعينات والثمانينات ولاحظت عدم اهتمام من الأطفال الصغار لهذه الشخصيات ربما لأنهم لم يعاصرونها.
إقتربت بخجل من المتجر الصغير وانا ارى انظار امهات الاطفال ينظرون الى هذا الرجل الطفل! والتقطت بعض الصور لتلك الشخصيات الكارتونيه التي كنت اتمنى اقتنائها بطفولتي وقد أعجبني شيء واحد وهو مركبة الاعداء القمريه التي تحمل الوحوش الى كوكب الارض
واضح ان المجسمات غاليه والمتجر كأنه متحف مصغر ولا ادري هل هذا المحل هو تابع للمحل الموجود بمجمع المثني الذي يبيع مثل هذه الشخصيات؟
هل مازال هناك معجبين لتلك الشخصيات القديمه ومستعدين يدفعون الغالي لشراء شخصياتهم المحببه؟
وهل ستصمد هذه النوعيه من المحلات امام جيل جديد لا يعرف سوى SpongeBob و Ben 10


ظاهره سلبيه تدمي القلوب أشاهدها عند إشارات المرور وهو وقوف أطفال بعمر الزهور يبيعون بعض الالعاب والأشياء ويتنقلون بين السيارات وهم يستنشقون أبخره عوادم السيارات المضره بالصحه،
أين والدي هؤلاء الاطفال وكيف تركو فلذات أكبادهم بهذه الصوره المزريه عرضه لمخاطر منها تعرضهم لأمراض مزمنه بسبب تسمم أجسامهم بالمعادن الثقيله والغازات الى خطر ان يتم إختطافهم من قبل ضعاف النفوس
شيء مخزي أن تكون هذه الظاهره ببلد غني كالكويت، فالجميع أصبح غير مبالي في إنتشال هؤلاء الأطفال من مستنقع الضياع، المطلوب وقفه جاده لإنقاذ هؤلاء الأطفال وتقديم الرعايه النفسيه والصحيه لهم وأخذ عينات من دمائهم وفحص رئاهم الملوثه لمعرفة مستوى الضرر الناتج عن بقائهم بين عوادم السيارات لفترات طويله وأن يتم محاسبه والدي هؤلاء الاطفال الذين رمو بأطفالهم بالشارع.

عسل السدر الجبلي

عسل السدر الجبلي

بعد 7 سنين من الزواج لم ارزق بلأطفال رغم محاولات العلاج المتكرره، وكان قلبي يعتصر الماً لما اشوف عائله معاهم اطفال وانا لا، ونصحني احد الاصدقاء أن استعمل عسل السدر مع خلطه بحبوب اللقاح (غبار الطلع) وهو موجود ويباع مع منتجات عسل العويد
فقمت بخلط غبار الطلع بعسل السدر الجبلي لأن طعم غبار الطلع غير مستساغ لوحده وظليت اخذ منه مقدار ملعقه كل صباح انا وزوجتي طبعاً ومع الاستمرار بتناوله ومحاوله العلاج لله الحمد عندي طفلين الاول مع العلاج والثاني بشكل طبيعي لله الحمد والمنه.
عسل السدر الجبلي اصبح منذ ذلك الحين عسلي المفضل 

مركز عسل العويد لديهم موقع جميل على الإنترنت ادعوكم لزيارته:
alowaidhoney.com

عندما تعطي طفل ورقه وقلم وتطلب منه ان يرسم فإنه ببعض المرات يرسم ما يشاهده او يثير مخاوفه أو إستغرابه بصراحه شديده وبعض هذه الرسومات قد تكون محرجه لأنها تعكس الأفعال التي يقوم بها والديه.

هذه مجموعه من رسوم الأطفال البريئه والمزعجه بنفس الوقت!

الصور قد تكون مزعجه لبعض القراء “للكبار فقط +18” لذى وجب التنويه!. أكمل قراءة المقالة

مقر وحدة طفل الأنبوب بمستشفى الولادة

مقر وحدة طفل الأنبوب بمستشفى الولادة

بعد مرور 6 سنوات على زواجنا لم نرزق بأولاد ولله الحمد وبعد ان إستنزفنا مواردنا الماليه على المستشفيات الخاصه في عمليات اطفال انابيب من غير نتيجه قررنا الاستسلام والذهاب الى قسم اطفال الانابيب بمستشفى الولاده رغم معرفتنا اننا سننتظر لسنين الى ان يأتي دورنا لكي نعمل عملية اطفال انابيب بسبب طابور الإنتظار الطويل لدى “وحدة طفل الأنبوب”.وعندما ذهبنا الى هناك توقعت اني سأكون امام صرح طبي كبير واذا بي افاجئ ان مقر وحدة طفل الأنبوب صغير جداً وهو عباره عن توسعه بمستشفى الولادة القديم مع إزدحام بالسيارات شديد بالخارج! صعقت على المنظر. معقوله بلد غني مثل الكويت لديها هذا المبنى المتواضع؟

دخلت الى هذه الوحده واذا بالمكان الصغير مزدحم بالرجال والنساء والطريف ان بعض المراجعين من الرجال كانو ملثمين بشماغاتهم! وكأن العجز عن الإنجاب ينقص من رجولتهم أو عيب!..

طلبو مني ان اعطيهم  عينه  فوجدت “طابور” امام غرفه “إخراج العينات”! قلت لماذا لا ادخل الحمام الصغير “اختصاراً للوقت”! وما ان اغلقت باب الحمام حتى بدأ الناس بالخارج يطرقون علي الباب يريدون استعمال الحمام!، طبعاً افسدو علي خلوتي وخرجت من الحمام “بخفي حنين” ورجعت اصف دور امام غرفه إخراج العينات الوحيده داخل كانتين وحده طفل الأنبوب.

وما ان انتهينا من الفحوصات حتى وضعو اسمنا أخيراً على قائمة الإنتظار الطويله للمرشحين لعمل عملية أطفال أنابيب حكوميه! والتي تذكرني بقائمه منتظري طالبي الرعاية السكنيه.
بصراحه لم نحتمل بيرقراطية الإنتظار الطويله الحكوميه هذه ومع نزلت المعاش رجعنا الى المستشفى الخاص لعمل عملية اطفال انابيب وهنا حدثت المفاجأه حيث نجحت العملية ورزقنا بولد سميناه “حمد”! وبعدها بسنه ونصف إتصلو علينا وحدة طفل الأنبوب ليخبرونا ان دورنا وصل! فقلنا لهم لا نحتاج فقد اصبح لدينا ولد!.

قصتنا مع الدكتور حازم الرميح بمقر وحدة طفل الأنبوب

الدكتور حازم الرميح

الدكتور حازم الرميح

الدكتور حازم الرميح هذا قصته قصه.. طبعاً بعد ما عملنا فحوصات بقسم طفل الانبوب هذا وأعطونا موعد بعيد لعمل عمليه طفل الانبوب قدرنا نسوي واسطه وقالو لنا روحو دشو على الدكتور حازم الرميح راح يمشيكم بسرعه لا تحاتون.. “هذا كلام الواسطه طبعاً”..
المهم لما راحت زوجتي له وإذا بالدكتور يتكلم ويعمل دعايه لعيادته الخاصه ويبي زوجتي تعالج عنده!
قالت له زوجتي مشكور بس احنا جربنا الخاص وايد والحين احنا نبي نجرب الحكومه .. فجأه توتر وغضب الدكتور حازم الرميح وقال لزوجتي “عيل روحي صفي دور ما اقدر اسويلج شي”.
خوش واسطه! يعني يا ندش عيادة الدكتور حازم الرميح الخاصه وندفع له مبلغ وقدره .. يا مافي واسطه بقسم طفل الانبوب بمستشفى الولاده!!

Alblogy Instagram

الأرشيف

أخر التعليقات

  • تحميل...