شارع الخليج واحد من الشوارع الذي اصبح بمثابة حلبه لسباق السيارات، وما ان اسوق سيارتي بهذا الشارع حتى يكون إنتباهي شديد بالمتسابقين حديثي رخص القيادة الذين يسرعون ورائي وابدأ اتحاشا استهتارهم. شارع الخليج انهى حياة عشرات الشباب من قائدي الدراجات الناريه والسيارات، وواضح ان لاشيء يردع إستهتارهم لأنهم لايرون  صور من دفع حياته ثمناً للسرعه الجنونيه، لماذا لايتم نشر صور ضحايا الاستهتار والسرعه ليكونو عبره لغيرهم من الشباب الذين قد يسلكو طريق الرعونه والامبالات بحياة قائدي السيارات الأخرين.

جثه لأحد ضحايا الطرقات واخوه متأثر وتعليق غير مفهوم يبدو انه لإخت المتوفي (جريدة الراي)

الصورة التالية التي نشرتها جريدة الراي أثرت بالعديد من المشاهدين ولكن انقسم الناس الى قسمين بسببها.

مجموعة ايدت عرض صور ضحايا السرعه ومجموعه تشجب وتقول ان للميت حرمه ولايجوز بأي حال عرض صور الميت حتى لو كان من باب العضه والترهيب.
أذكر قبل سنه شاهدت معرض نظمته وزارة الداخليه بالإفنيوز وكان يحمل صور لضحايا السيارات بالكويت وقد اثرت فيني الصور بل وأرعبتني، هذا رأسه مفتوح ودماغه خرج من رأسه وله نظره شارده لا ادري هل هو ميت ام حي وذاك تكسرت ايده وصوره اخرى لجثه مقطعه خلف سكان السياره.

Alblogy Instagram
الأرشيف
أخر التعليقات
  • تحميل...