Alblogy Instagram

أخر التعليقات

  • تحميل...

اليرموك

صغير بحجمه كبير بشهرته!

“السيف البرونزي” أحد أغرب المطاعم بالكويت ويقع بمنطقة اليرموك بالجهه الخلفيه من فرع قطعة 4 القديم فهذا المطعم رغم صغر حجمه وتواضع مكانه يشهد إقبال من المواطنين، المطعم بدأ عملة بعام 1966 بمنطقة الخالدية ثم إنتقل الى اليرموك بعام 1978
حالياً يعمل الجيل الثاني بعد ان ترك ابائهم الكبار بالسن “خشبه” مكتوب عليها مقادير الطعام الذي يجب على الابناء عملها حتى لا يختلف طعم المؤكولات على الزبائن
انا شخصياً مرات أتناول من المطعم صباحاً سندويشة الفلافل اللذيذه بالخلطة السريه! وبعض السمبوسك
والمطعم يمتاز بالنظافه ومرات نقف بالدور حتى استطيع ان اطلب من هذا المطعم الصغير المتواضع.
على واجهة هذا المطعم الهندي الصغير يوجد مقالين كتبا بعام 2008 بجريدة الوطن تتحدث عن هذا المطعم الصغير بحجمه الكبير بشهرته!


أكمل قراءة المقالة

طريقة مبتكره لتنبيه السائقين!

هناك اعمال لصيانة طرق تجري بالقرب من منطقة اليرموك، الشيء الذي لفت انتباهي وانتباه الناس هو رجل يلبس النظارات يقف ويقوم بتنبيه سائقي السيارات.
بالبداية اعتقدت انه احد عمال الطرق، لكن بالمره الثانيه مررت بجانبه بالسياره ووجدت انه وجهه كأنه مصبوغ باللون الازرق؟!
إعتقد انه احدى الشخصيات التي ظهرت بملتقى كويتي وأفتخر!
توقفت بجانب هذا الرجل لأكتشف إنه دميه تعمل بواسطة مولد كهربائي تحرك يدها لتنبه سائقي السيارات! 😀

كيف أتعامل مع هذا الشخص؟!

الصوره الوحيده التي تمكنت من التقاطها لهذا الشخص وهو يغادر مسرعاً

إتخذ شخص أسمر ضخم البنيه يمشي على ظهره الثور وليس التيس جمعية اليرموك التعاونية مكان لمزاولة نشاطه وللكسب السريع من غير حسيب ولا رقيب رغم ان مخفر اليرموك يبعد امتار قليله عن مكان نشاطه!
بدايتي معاه كانت قبل اسابيع عندما توقفت بسيارتي بمواقف الجمعيه واذا بشخص يصرخ ويأتيلي مسرعاً ويقول “شلونك يا بوفلان!.. تتذكرني انا فلان اللي كنت اشوفك بالمسجد!“.
نظرت اليه وقلت له اسف انت مشبه علي.. قال “تكفه انا بدون وكنت اشتغل بالجمعية وقد طردوني من العمل والان لا وظيفه لدي ارجوك عطني 50 دينار!” قلت عندي فقط بضع دنانير! فأخذهم وقبلني وتركني مسرعاً!
بلآمس وانا داخل جمعيه اليرموك وبالقرب من قسم الحلويات منشغل بالشراء واذا بشخص يصرخ “شلونك يابوحمد! شخبارك! عرفتني!” التفت عليه وإذا نفس الشخص الأسمر الضخم البنيه اتاني مرتاً ثانيه وسلمت عليه ثم فاجأني بأن مسك يدي بقبضته الضخمه وسحبني بقوه الى ركن بعيد مستغلاً قوته الجسمانيه والعضليه لكي لا يشاهدنا احد وبدأ يردد نفس الاسطوانه “انا بدون ماعندي فلوس تكفه يابوحمد عطني اللي تقدر عليه!” قلت له كم تريد؟ قال “عشر دنانير!” قلت تفضل! واخذهم وابتسم ابتسامه صفراء بها خبث وعرفت وقتها انه انسان مخادع يستغل طيبة سكان المنطقه وغادر الشخص الجمعيه مسرعاً والتقطت له صوره وحيده، ربما يبحث عن ضحيه اخرى!
ذهبت الى قسم الاستعلام والعلاقات العامه واشتكيت عندهم لكي يتصدو لهذا الشخص المزعج وإكتفو بلإعتذار فقط مع ابتسامه!
في المره القادمه سافرغ محفظتي من النقود قبل ان اتوجه الى الجمعيه

 

تمهل ودقق قبل أن تشتري!

هل التهم فأر هذا الجزء من التوست

اعترف لكم اني لا ادقق كثيراً بأسعار المشتريات أو جودتها عندما أذهب الى الجمعية التعاونيه،  لتكرار روتين شراء المواد الاساسيه ولثقتي بإدارة الجمعيه، طبعاً هذه ليست اعذار مقبوله  🙁
لكن قبل أيام واثناء ما كنت واقف أمام كاشير جمعية اليرموك التعاونيه لاحظت أشياء غريبه!
فتسعيرة قوالب الزبده أغلى من القوالب الثانيه بـ 450 فلس! رغم ان المنتج نفسه ولا يختلف بشيء!
والشيء الاخر هو التوست الابيض فلقد لاحظت ما يبدو انها قضمات سريعه لـفـأر بمنتصف التوست!  (@)