اهلاً بكم في مدونتي الشخصية أنا أبوحمد أكتب في مدونتي مختلف الأشياء التي تلفت إنتباهي وقت ممتع اتمناه لكم 😁
Alblogy Instagram
الأرشيف
أخر التعليقات
  • تحميل...

حل لمشكلة الإزدحام

كنت أستمع لإذاعة الكويت وكانو يتكلمون عن مشكلة إزدحام الطرق بالكويت أسبابها والحلول لها.
تلقو إتصال من أحد المتابعين وإقترح حل لهذه المشكله وهو حل اعجبني صراحه ولم يفكر فيه احد من قبل!
يقول المتصل انه اذا وقفت بلإزدحام والتفت يمين وشمال ستجد أن اكثر قائدي السيارات هم من العماله الوافده، أي ان سبب الازدحام هي مزاحمه الوافدين الذين يشترون سيارات قديمه مستفيدين من رخص اسعار البانزين
يقول المتصل ان لحل مشكلة الازدحام يجب ان يتم رفع أسعار البانزين في جميع محطات البانزين وأن يعطى المواطنين بطاقات خاصه يستعملونها في تعبئة سياراتهم بالبانزين بأسعارها الطبيعيه الحاليه.
بهذه الطريقه سيتم اجبار العماله الوافده ذات المرتبات القليله على استعمال وسائل النقل الجماعي كالباصات بدل من سيارات قديمه تلوث الهواء وتتسبب بلازدحام.

التعليقات

comments

9 تعليقات على: حل لمشكلة الإزدحام

  • هورنت كتب:

    حل عنصري 🙂
    الأفضل اتخاذ قرار بعد حصول وافد على رخصة قيادة إلا بشروط معينة ووظائف محددة
    الي حاصل الآن كل من هب ودب يقود سيارة حتى لو كان عامل بأجرة يومية في مجال البناء مع احترامي لهم
    اضافة للحل الي ذكرته اضافة الآتي :
    ١- رجل يخاف الله عند وضعه في المنصب
    ٢- تطبيق القانون على الجميع ( لأن الوافد قبل المواطن ) لا يحترم القوانين
    ٣- زيادة اسعار المخالفات بأرقام فلكية خصوصا ممنوع الوقوف من خمس دنانير الى ٢٠٠ دينار علي الأقل

    عطوني ادارة المرور كم شهر وابشر بالي يخلي الشوارع جميلة و الكل يتقيد بالقوانين

    جاو جاو

    • Alblogy كتب:

      حالياً قبل سنوات مطبق قرار “على الورق فقط” بمنع اعطاء الرخصه للوافد لمن مرتباتهم تحت الـ 400 دينار لكن القرار لا يطبق

      وما زالت رخص القياده تصرف للعماله الحرفيه لأنهم “يشترونها” بـ 300 دينار.

      زيادة المخالفات الذي ذكرته حل ممتاز لكن هل سيرغمهم على استعمال وسائل النقل الجماعيه وترك الشوارع لسكان البلد الاصليين؟!! :-/

  • ahmad zuman كتب:

    الحل غير سليم
    تخيل لو انت وافد في بلد آخر ويطبق عليك قوانين عنصرية بهذه الطريقة ؟
    من حق الوافد ايضاً ان ستعمل سيارة اذا كان قادراً على شرائها وتحمل مصاريف البنزين والصيانة .

    المشكلة ياعزيزي هو سوء التخطيط عندما وضعت شوارع الكويت لم يكن هناك تخطيط او توقع للكثافة السكانية بعد 10 سنوات مثلاً
    هذا بالإظافة إلى بناء مناطق جديدة تعتمد على نفس الخطوط السريعة القديمة ( اما على الدائري الخامس او على امتداد الملك فهد او الفحيحيل السريع )

    الحل هو بعمل شوارع موازيه للطرق السريعة الحالية ,, وقبل بناء مناطق سكنية جديدة يجب بناء وتخطيط شوارع اضافية

    ما ازال اعتقد ان اصحاب الدخل الضعيف يحق لهم امتلاك سيارة لو كانوا قادرين على دفع مصاريفها

    • Alblogy كتب:

      احنا لماذا ننظر على هذا الحل بموضوع عنصري!

      المشكله إننا ككويتيين اقـلـيـه بوطننا والوافدين اغلبيه
      والحل هو بتشجيع الوافدين ذوي الوظائف الدنيا على استعمال وسائل النقل الجماعي لكي تخف ظاهرة الازدحام بالشوارع

      وياخي انا لما ازور لندن استعمل المترو والقطار لأنهم ارخص من التاكسي والسيارة الاجار وعادي

  • Kumail+ كتب:

    مو بس عنصري، هذا حل ترقيعي ما يعالج جذر المشكلة. يعني بدال ما تعالج مشكلة سوء التخطيط والهندسة قاعد تقول خل نرقّع ونشيل شريحة من الناس اللي بالشارع.

    بعدين حتى انت كمواطن راح تتأذى،

    تخيل كلما تدق على عامل أو صبّاغ أو كهربائي بدال ما اييك البيت بنص ساعة يطوّل ساعتين لأنه ما عنده سيارة أو الباص متأخر عليه أو محد قادر يوصله. حياتك راح تتعطّل وبالأخير المقترح مو عملي حق حياة المواطن الكويتي.

  • اقرع بوكشه كتب:

    حقأ ، الحل عنصري ونابع عن قلّة تفكير الا انه قد يجدي.

    من وجهة نظري بالأول لازم نحدد المشكلة بشكل صحيح ونشوف مواطن الخلل ، شوارعنا فيها عيوب وهذا واقع ، توقيت خروج تقريبا اكثر من 80% من الموظفين والعاملين هذا عيب ثاني ، سوء التخطيط للمستقبل هو عيب ثالث ، وهناك عيوب اكثر من هذه العيوب. لكن الحل يكون بتوعية وتثقيف الناس، لأن من يكون السائق واعي راح يفكّر بطريقة افضل لتفادي هذه المشاكل ومن يكون السائق واعي ويفهم ان على عاتقه واجب وهو تفادي هذه المشاكل راح يحاول يتأقلم مع هذه المشكلة بشتى الطرق، ومن ثم يأتي العاتق على الوزارات المعنيّة بهذا الأمر ، يعني الداخلية لازم توعّي ، البلديّة تشوف حلول بديلة وسريعة والأهم مجديّة ومرنه للسنين القادمة وما يطرئ عليها من تغييرات. فعلى سبيل المثال في ولاية جورجيا وبالتحديد مدينة اتلانتا عندهم تجديد وتوسعه سنوية للطريق الرئيسي وبنفس الوقت يحاولون يفكرون بطرق وسبل اكثر فعالية لتفادي المشكلة اما بتوزيع او ابعاد وجهات الموظفين وتغيير مواعيد عملهم، او حتى بأنشاء حارة ال HOV الي ما تخوّل السائق القيادة فيها الا ان كان معاه على الأقل راكب واحد وبالطبع يترتب عليه غرامات تصل بأقل الأحوال الى 500$ في حال المخالفة وهذا شجّع النقل الجماعي وحتى انشاء المترو. وغرامات وعواقب تطال المقيم والوافد بنفس الوقت وصدّقني العقوبات هناك تعلّمك تحترم القانون.

    حلول كثيرة يمكن ان تطبق على أرض الواقع الكويتي وكل ما نحتاجه متوفر والحمد لله ، وما ينقصنا هو العقل المدبّر والنيّة وواحد ولد حلال ما يلعب فينا وراح نكون بخير بأذن الله.

  • moayad كتب:

    أي حل لأي مشكلة في البلد فيه كلمتي “مواطن” و”وافد” هو حل… ما يستحي على ويهه! (عفوا ما لقيت كلمة ألطف من هاذي).

  • iSafa كتب:

    فعلاً حل عنصري
    والنظر للوافدين على انهم شخص واحد ،، كل واحد وله ظروفه
    الي ابي اوصل له ان حب لأخيك كما تحب لنفسك

    في طرق اسلم واهي شوارع بفلوس نفس ما سووا بلندن ودبي ،، الي مقتدر انه يشترك يستخدم الشارع والي ما عنده يستخدم الشارع العام

    والكل مرتاح 🙂

  • شات صوتي كتب:

    الزحمة ماالها حل

    والوافدين بصراحه صارو هم اهل البلد

اترك رد